تهنئة

الى / المرأة العراقية في عيدها

 تهنئة

 نتقدم بأسمى آيات الإحترام والتقدير للمرأة العراقية الصابرة والمضحية إكباراً لدورها المقدس في مختلف مجالات الحياة،

والتي ضربت مثلاً إسطورياً في المشاركة مع الرجل  والتي كانت نموذجاً رائعاً حيث كرمها الله تبارك وتعالى بكثير من الآيات .

بسم الله الرحمن الرحيم

(( وَلأدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ ثَوَاباً مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ ))

(195)) آل عمران                                                                                                                                                                                                                                               

   صدق الله العظيم

   ومن هنا تكاد الحروف والكلمات لتعجز عن التعبير ووصف المواقف التي تميزت بها الأم والأخت والزوجة والبنت، وأنتن تقفن شامخات في ميادين العلم والعمل كل في موقعه.

   إن المرأة اليوم تُعد روح المجتمع وهي عزيزة كريمة في بيتها وعملها  التي نفخر بها وبدونها يصبح المجتمع أحادي القطب.

  ففي يومها هذا نبارك لها  وندعو الله العليّ القدير أن ينعم عليكن بالصحة والسعادة مع صادق وأخلص الأمنيات في الموفقية والعطاء ولأخواتنا في الجامعة بشكل خاص خالص التقدير وبالغ الاعتزاز

وكل عام وأنتن بخير

                       

                                                                                                   أ.د. نبيل كاظم عبد الصاحب

                                                                                                          رئيس الجامعة

Education - This is a contributing Drupal Theme
Design by WeebPal.