تدريسي في جامعة النهرين يحصل على براءة اختراع حول استعمال الكافئين و الثيوفلين في معالجة التهاب قرنية العين

حصل التدريسي في كلية العلوم بجامعة النهرين، الدكتور عبد الواحد باقر على براءة اختراع من قسم الملكية الصناعية في الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية التابع لوزارة التخطيط حول ( استعمال الكافئين و الثيوفلين في تثبيط نمو الاعفان المعزولة من التهاب قرنية العين القيحي المستعصي في الانسان ) .

وقال عبد الواحد باقر، هدفت براءة الاختراع الى ايجاد علاج لمرضى خمج العين القيحي المستعصي وتثبيط البكتريا والفطريات (الاعفان) التي تؤدي الى الفقد الجزئي او الكلي للرؤية في عين الانسان بعد تعرضها لشدة خارجية (trauma) او خدش نتيجة ارتداء العدسات اللاسقة.

واشار باقر، ان براءة الاختراع تضمنت داسة فعالية مركبي الكافئين والثيولفين في تثبيط نمو مستعمرات aspergillus ,fursarium , alternaria , curvulariapenicillium المعزولة من المرضى المصابين بالتهاب (خمج) قرنية العين المستعصي من الوافدين الى مستشفى ابن الهيثم التعليمي في بغداد .

وبين باقر، ان الاصابة بخمج قرنية العين بالفطريات (keratomycosis) تعد من الاصابات المستعصية بسبب صعوبة عزل وتنمية هذه المسببات وصعوبة علاجها لما تمتلكه من جدار حيوي ضمن مكوناته مادة السيليلوز او الكايتين او كليهما.

توصل الباحث انه يمكن استبدال مضاد الامفتيريسين الغير متوفر في مستشفيات العراق وثمنه باهظ في معالجة قرنية العين بمادة الكافئين التي تمتاز بفعالية تثبيطية عالية مقارنة بمضاد الامفتيريسين يتلوه مركب الثيوفلين فضلا عن مواده الاولية رخيصة ومتوفرة محليا في مصانع الادوية وطريقة تحضيره سريعة وسهلة .

اظهرت النتائج ايضا ان استعمال خليط الكافئين والثيوفلين اظهر تثبيطا تآزريا على نمو مستعمرات هذه الاعفان لاسيما عدد التركيز 0.5 ملغم لكل منها اذا بلغت نسبة التثبيط 100% ولكل انواع الاعفان قيد الاختبار .

واوضح الباحث، ان الاصابة بخمج قرنية العين بالفطريات (keratomycosis) تعد من الاصابات المستعصية بسبب صعوبة عزل وتنمية هذه المسببات من ناحية وصعوبة علاجها من ناحية اخرى نظرا لما تمتلكه من جدار حيوي ضمن مكوناته مادة السيليلوز او الكايتين او كليهما (nester et al., 2001),فضلا عن قلة المضادات الفطرية المستعلمة في العلاج و ان استعمال هذا المضاد يؤدي في الغالب الى احداث تآكل (errosion) نقطي عند استعماله موضعيا ولاكثر من اسبوع مع احداث تغيير يلوث القرنية باللون الرمادي احيانا كونه سام لطبقة الظهارة للقرنية لاحتوائه على ملح الكوليت منقوص الاوكسجين (deoxycholate) السام (keyhani et al., 2005) . غالبا ما يستعاض عن مضاد الامفوتيوسن بمضادات محلية مثل micconazole ذو المدى الواسع من الفعاليالت ضد الفطريات لكنه يسبب التهابا سطحيا نقطيا للقرنية اذا استمر امتصاصه كل ساعة لاكثر من اسبوع لكونه ساما (mohan , 1989) . اما مضاد clotrimazole لا يتمتع بنفس الفعالية مع الفطريات واستخدامه محدودة في اخماج قرنية العين فضلا عن تأثيرها السمية على خلايا اللبائن المتواجدة في جسم الانسان.

Education - This is a contributing Drupal Theme
Design by WeebPal.