جامعة النهرين تنظم ورشة عمل عن حاضنات الاعمال

نظمت كلية العلوم في جامعة النهرين، ورشة عمل عن حاضنات الاعمال بمشاركة عدد من الباحثين والمختصين من مختلف الجامعات العراقية .
وتهدف الورشة التي اقيمت تحت شعار (نحو استحداث حاضنة تكنولوجية في جامعة النهرين) الى تحفيز الرياديين والمبدعين والمبادرين والمبتكرين الذين تتوفر لديهم الافكار والطموح للبدء بانشاء مشاريعهم من خلال تزويدهم بمجموعة من الخدمات والاستشارات من قبل الحاضنة لتحقيق طموحاتهم بغية زيادة فرص النجاح وكذلك توفير لهم بيئة مناسبة للعمل خلال السنوات الاولى من عمر المشروع وذلك لدفع صاحب المشروع الى تركيز على جوهر العمل .
وتضمنت الورشة ثلاثة مراحل المرحلة الاولى ماقبل الاحتضان يقوم خلالها المبتكر باثبات الفكرة التي ينوي القيام بها لانشاء المشروع وعمل دراسة اقتصادية وخطة عمل من خلال تزويده بسلسلة من الخدمات والاستشارات الفنية والمالية والقانونية وتكون لمدة من 3 -6 اشهر , واما المرحلة الثانية مرحلة الاحتضان حيث يستفيد من خلالها المحتضن من كافة الخدمات ويستغل كافة مرافق الحاضنة ويكون البدء الفعلي بالمشروع والانتاج وتكون المدة من سنة الى 3 سنوات , وتكون المرحلة الاخيرة مرحلة التخرج يتم عقد اجتماع من اجل تقييم المشروع فيما اذا كان قادرا على التخرج والعمل في بيئة الاعمال الحقيقية بغية التشجيع وعلى مغادرة الحاضنة
وتطرقت ورشة العمل الى اربع محاضرات جاءت المرحلة الاولى للدكتور هلال شهابوهاب، عن نظرة المفاهيم والاليات وتطرقت المحاضرة الثانية للدكتورة نسرين رحيم جبر،عن التجارب العالمية في الحاضنات التكنولوجية وتضمنت المحاضرة الثالثة للدكتورة نغم حسين نعمة، نموذج مقترح لحاضنة تكنولوجية في جامعة النهرين، وتمثلت المحاضرة الاخيرة للدكتور اياد مراد الطخاخ، عن التعليم العالي والصناعات الصغيرة .
واستوحت فكرة حاضنات الاعمال من حاضنات الاطفال الصحية المستعملة في المستشفيات حيث يمثل كل مشروع صغير وكأنه وليد يحتاج الى حاضنة تضمه منذ مولدو من اجل ان تحمية من المخاطر التي تحيط به وتمده بالطاقة للاستمرارية ويغادر الوليد الحاضنة بعد ان يتم التأكد من انه اصبح قادراً على معيشته في مفردات البيئة الاعتيادية .
وتطرقت الورشة الى انواع حاضنات الاعمال التي تضم عدة حاضنات منها الحاضنة التكنولوجية التي تستخدم حلقات تكنولوجية متقدمة لمنتجات جديدة وغير تقليدية وتتواجد بشكل عام في الجامعات ومراكز الابحاث العلمية والتكنولوجية اما الحاضنة الصناعية تهدف الى تأمين الارتباطات بين المشاريع الكبيرة والمشاريع الصغيرة وضمان الاسناد المعرفي والتقني اما الحاضنة الدولية تهدف الى جذب رؤوس الاموال الاجنبية ونقل التكنولوجية الحديثة اما الحاضنة الاقليمية تهدف الى خدمة منطقة جغرافية معينة وتنميتها والاستغلال الامثل لمواردها المحلية من الخامات والخدمات والقوى العاملة المعطلة من خلال توفيلر العمل لهم في الحاضنة وتهدف حاضنة القطاع المحدد لخدمة نشاط اقتصادي معين مثل تكنولوجية المعلومات والاتصالات والصناعات الهندسية التي يتم ادارتها من قبل خبراء متخصصين نشاط الاقتصادي المعني وشملت حاضنة الانترنت المختصة بدعم شركات الانترنت وانتاج البرامجيات وتطويرها لحين قدرتها على انجاز مشاريع العمل بمفردها .
هند سعيد اسود / قسم الاعلام والعلاقات العامة

Education - This is a contributing Drupal Theme
Design by WeebPal.