الاديب يمنح وسام التميز لـ 32 عالما واستاذا ويكرّم الجامعات والمراكز البحثية المتميزة احتفاءً بيوم العلم

منح وزير التعليم العالي والبحث العلمي علي الاديب، وسام التميز العلمي لـ32 عالما واستاذا لتحقيقهم الانجازات العلمية واغناء الحياة المعرفية في العراق، فيما كرم الاساتذة المتميزين والجامعات والمراكز البحثية والمؤلفين والحاصلين على شهادة براءة الاختراع.
وقال الاديب خلال الاحتفالية التي اقامتها وزارة التعليم العالي احتفاء بيوم العلم، إن العراق "يتطلع الى استعادة دوره المحوري كمركز للإشعاع الحضاري في المنطقة من خلال جعل الجامعات والمؤسسات التعليمية بيئة حاضنة ومصدرة للمعرفة"، مشيرا الى ان الوزارة تعمل على ان تكون الجامعات في خدمة المجتمع وتطوير واقعه في كال المجالات.
وتابع ان وزارة التعليم العالي "تواصل تنفيذ خطتها الاستراتيجية لتطوير قطاع التعليم العالي باعتباره المرتكز الاساس لتطوير كل قطاعات الدولة وتحقيق التنمية الشاملة".
واوضح الاديب ان الوزارة استحدثت خلال السنوات الثلاث الماضية جامعات جديدة ومتخصصة فضلا عن انشاء مدن جامعية وطبية وتأهيل كل البنى التحتية للجامعات القائمة، فضلا عن ابتعاث الاف الطلبة للدراسة في الجامعات والمراكز البحثية العالمية الرصينة.
واشار وزير التعليم الى ان الوزارة اتخذت خطوات كبيرة لانشاء حاضنات تكنولوجية ومراكز تدريب دولية في عدد من الجامعات العراقية بالتعاون مع شركات عالمية بغية نقل وتوطين التكنولوجيا والعلوم الحديثة في العراق.
بعدها منح بعدها منح وزير التعليم العالي وسام التميز العلمي لـ 32 عالما وباحثا واستاذا من الذين اغنوا الحياة المعرفية في العراق وتكريم الاساتذة الحاصلين على المرتبة الاولى على الجامعة، والاساتذة المتميزين علميا والمعروفين عالميا، والأساتذة الرواد من حملة لقب استاذ، والحاصلين على شهادة براءة الاختراع، فضلا عن تكريم الجامعات أو الهيئات المتميزة التي حققت أكثر انجازات علمية مميزة، والمراكز والوحدات البحثية المتميزة، والمجلات المتميزة، والجمعيات العلمية المتميزة.
من جانبه قال المدير العام لدائرة البحث والتطوير الدكتور محمد عطية السراج، ان المعايير التي اعتمدتها لجان التقييم لاختيار التميز هي اولاً النشر في مجلات علمية ذات معامل تأثير معروف حسب ISI و SCOPUS الإضافات العلمية والفوائد الاقتصادية التي تقدمها الإنجازات العلمية، وثانياً الجهات المانحة لشهادات الابتكارات العلمية إنجازات المؤسسات محليا وعالميا (تأليف ونشر وابتكارات ونشاطات علمية واضحة)، وثالثاً تصنيفها عالميا وحصولها على الشهادات التقديرية.
واضاف السراج ان الاحتفال بيوم العلم يهدف الى تقييم الانجازات التي حققتها المؤسسات العلمية والعلماء والمبدعون خلال العام الدراسي على المستوى الجامعات الاقليمية والعالمية وتشجيع الباحثين والمبتكرين والطلبة بمستوى المرحلة المنتهية والدراسات العليا على التنافس العلمي من خلال إنجازات علمية وعملية تساهم في خدمة المجتمع والارتقاء بالأعمال العلمية الى العالمية من خلال النشر في دور نشر عالمية أو الحصول على شهادات عالمية والتواصل العلمي بين الباحثين من خلال الاطلاع على الاعمال الإبداعية الحائزة على الجوائز التقديرية في هذا المحفل العلمي .

Education - This is a contributing Drupal Theme
Design by WeebPal.